تضييق المهبل بعد الولادة: طرق العلاج المعتمدة

تضييق المهبل بعد الولادة: كل ما تودي معرفته “علمياً”

تشعر الأمهات الجدد بالقليل أو الكثير من الانزعاج بعد التغيرات التي تظهر على أجسامهن بعد الولادة الطبيعية، فمن زيادة الوزن إلى بعض الترهلات.

 

بالإضافة إلى اتساع المهبل وبعض الجفاف فإن تلك التغيرات عادة ما تثير الانزعاج رغم قابليتها للاختفاء من تلقاء نفسها بعد فترة من الانتظار قد تطول أو تقصر وفقًا للكثير من العوامل مثل السن وطبيعة الجسم وأيضًا ما مرّت به المرأة تحديدًا خلال الولادة.

 

ويعتبر التساؤل عن كيفية تضييق المهبل بعد الولادة من أكثر الأسئلة التي يستقبلها أخصائيو أمراض النساء والتوليد والمتخصصين في التجميل أيضًا.

 

وبمساعدة خبرة الأخصائيين والاستشاريين سنتعرف على معنى الترهل المهبلي ومدى انتشاره وعوامل الخطر بالإضافة إلى خيارات العلاج المتاحة وطرق الوقاية التي يمكن بها تقليل الحالة من الأساس.

 

في البداية هل يمكن للولادة الطبيعية فعليًا أن تؤدي إلى ترهل المهبل؟

بالنسبة لبعض النساء فإن الإجابة السريعة والواضحة هي نعم، يمكن للولادة الطبيعية أن تؤدي إلى شعور مستمر بالتراخي المهبلي مما يقلل من الإحساس خلال الجماع.

 

وبالتالي تراجع الشعور بالنشوة والرضاء بين الجنسين، وهذا بدوره يؤدي لتراجع الرغبة الجنسية وتدني صورة الذات وتواتر أقل في العلاقة الحميمة.

 

ما مدى شيوع الترهل المهبلي لدى الأمهات؟

الترهل المهبلي يعتبر مشكلة جنسية وصحية وذاتية أيضًا، فلا توجد مقاييس موضوعية لذلك، فيمكن لبعض الاتساع أن يكون ملائمًا للبعض ممن لديهن ضيق في فتحة المهبل في البداية.

 

كما أنه عادة ما يرتبط الترهل المهبلي بمجموعة أخرى من الاختلالات الجنسية الأنثوية مثل عدم الترطيب وسلس البول خلال الجماع وآلام الإيلاج ووجود أحاسيس غير طبيعية في المهبل أو ضيق المهبل وغيرها.

 

لذا وفقا لتعدد تلك العوامل ووجود بعضها أو كلها يمكن ربط التراخي المهبلي بالبرود الجنسي أو عدم الإشباع في العلاقة بعد الولادة.

 

إلا بعض الاستطلاعات غير الرسمية أكدت أن النساء اللاتي تتراوح أعمارهن بين 25-45 سنة أعربن عن قلقهن من اتساع المهبل رغم المرور بتجربة ولادة واحدة، وكان هذا الترهل من أكثر المخاوف الجسدية شيوعًا.

 

لذا يبدو أن الرغبة في تضييق المهبل بعد الولادة من الأمور الشائعة إلى حد كبير ويعتبر من مصادر القلق لدى الكثير من الأمهات بعد الولادة الطبيعية.

 

كيف تتسبب الولادة الطبيعية في ترهل المهبل؟

تحتوي جدران المهبل على عضلة مرنة تتمدد وترتخي وفقًا للحاجة، ففي بداية البلوغ تكون شديدة الضيق وتسمح فقط بنزول دم الحيض ولا يتعدى اتساعها عقلة الإصبع، وبعد اللقاء الحميم الأول تبدأ في الاتساع تدريجيا أثناء الإثارة وتدفق الهرمونات الجنسية.

 

والحال نفسه خلال الولادة إذ يتم إفراز هرمونات تساعد على ارتخاء المهبل للسماح بنزول الجنين بأمان، وعادة ما يعود المهبل إلى حالة الضيق من جديد لما يتمتع به من مرونة ولكن ليس إلى الشكل الأساسي عند البلوغ، فهذه المرونة لها حدود.

 

ومن أهم العوامل التي تزيد من ترهل المهبل خلال الولادة كل من:

 

1. السن:

فيحدث تراخي المهبل بشكل طبيعي مع التقدم في العمر لدى بعض النساء خصوصًا ممن لا يمارسن أي نشاط حركي، فيحدث ضمور تدريجي في عضلات وأنسجة المهبل مع مرور الوقت.

 

2. الولادات الطبيعية المتعددة:

كما ذكرنا فإن مرونة المهبل في التمدد والعودة إلى طبيعته ليست نهائية، بل لها حدود، وعندما يتمدد أكثر من مرة ومع التقدم في العمر فإن مرونته تتراجع شيئا فشيئَا، لذا تظهر مشكلة الترهل المهبلي عادة لدى النساء اللاتي اختبرن الولادة المهبلية أكثر من مرة.

 

وليس معنى هذا اللجوء إلى الولادة القيصرية لتجنب الأمر، إذ قد يتمدد المهبل طبيعيا عند اقتراب موعد الولادة، ولكن الأهم هنا هو الحفاظ على قوة العضلات ومحاولة الاكتفاء بعدد محدود من الأطفال، أو الالتزام بروتين يومي متنوع لتقوية العضلات.

 

3. التعرض لصدمة عند الولادة الطبيعية:

في بعض الأحيان وفي حالة عدم استقرار وضع الجنين أو وجود صعوبات في الولادة يضطر الطبيب إلى فتح المهبل جراحيًا وتحدث أضرار في العجان مما يزيد من حالة اجهاد المهبل ويقلل من فرص الاستشفاء والذي قد يستمر لفترة من 6-12 شهرًا على الأقل بعد الولادة المهبلية.

 

طريق تضييق المهبل بعد الولادة المعتمدة طبياً

هناك مجموعة من الطرق المعتمدة والتي يمكنك تجربتها جميعا أو بعضها لتضييق المهبل بعد الولادة وإعادة الإحساس من جديد، ومن أفضل تلك الطرق:

 

1. تمارين قاع الحوض:

أكدت الكثير من التجارب والاختبارات قدرة تمارين قاع الحوض على التخفيف من حالة ترهل المهبل والمساعدة في إعادته إلى أقرب شكل لطبيعته قبل الولادة، فهو من الإجراءات غير الجراحية الموصى بها لحل مشكلات عدة مرتبطة باتساع المهبل مثل سلس البول وآلام الحوض.

 

وتعتبر تمارين القرفصاء من تمارين قاع الحوض شديدة السهولة، كما أن المشي وصعود الدرَج والجري والسباحة من التمارين الجيدة لقاع الحوض فضلا عن ركوب الدراجات وغيرها من تمارين منزلية خفيفة يمكن الاطلاع على الكثير منها عبر مواقع الإنترنت المختلفة.

 

ولابد من الانتظام عليها لمدة من شهرين إلى ثلاثة قبل رؤية نتائج حاسمة في هذا الأمل خصوصًا في حالة التقدم في العمر أو عند التعرض إلى ولادات طبيعية متعددة.

 

2. تمارين كيجل:

يتم اعتبار تمارين كيجل كواحدة من أفضل طرق تضييق المهبل بعد الولادة، وعادة ما يوصى به للنساء اللاتي يعانين من المهبل الفضفاض أو اللاتي يعانين من مشكلات صحية في منطقة الحوض.

 

ولا تهدف هذه التمارين في حد ذاتها إلى شد عضلات المهبل تحديدًا، ولكنها تعمل على عضلات الحوض عموما مما يزيد من قوة العضلات المحيطة بالمهبل وتزيد من تدفق الدورة الدموية فيها وتجدد الأنسجة والكولاجين.

 

4. كريم تضييق المهبل بعد الولادة:

الطرق الرئيسية لتضييق المهبل بعد الولادة قد تستغرق بعض الوقت حتى الحصول على نتيجة مرئية وقد يمتد الأمر إلى عام أو أكثر.

 

فإذا كانت لديك الرغبة في استعادة الأحاسيس المهبلية سريعا بعد الولادة وأن الشعور بالاتساع والترهل يؤثر سلبا على صحتك النفسية وعلى حياتك الزوجية، فإن التطبيقات الموضعية لتضييق المهبل قد تكون مفيدة.

 

وللإنصاف فإن هذه الدهانات لا تؤثر مباشرة على عضلات المهبل والحوض، ولكنها تؤثر على الأنسجة المحيطة بالمهبل وتعمل على انتفاخها مع إمدادها بعناصر غذائية متنوعة تجدد الكولاجين والإيلاستين فيها مما يزيد من المرونة والقدرة على العودة من جديد للشكل الضيق.

 

وتتنوع بشدة الدهانات الموجودة في الأسواق العالمية للقيام بهذه المهمة، والاختيار سيكون بناء على موثوقية المنتج في المقام الأول والتقييمات الإيجابية الواردة عنه في المتاجر الإلكترونية المختلفة فضلا عن المكونات والتي لابد أن تكون طبيعية تمامًا حتى لا تؤثر على صحة المهبل.

 

ومن أفضل أنواع الكريم والجل التي يمكننا ترشيحها لك لتضييق المهبل بعد الولادة تمهيدًا لشد العضلات وتجديد الأنسجة كل من:

 

  • جل فيفيفاي تايتينج VIVifY Tighting لتضييق المهبل بعد الولادة:

إذا كنت تشعرين بتراجع متوسط أو كبير في المتعة الجنسية عقب الولادة، فإن جل VIVifY قادر على تجديد أنسجة المهبل والعمل على انتفاخ الجدران قليلًا لزيادة الحساسية والشعور بالإيلاج.

 

كما لا يتسبب في أي جفاف على الإطلاق بما يحتوي عليه من مكونات ترطيب تزيد من الراحة خلال الجماع.

 

فسواء كنت ترغبين في إعادة المهبل لطبيعته القديمة قبل الولادة أو كنت ترغبين فقط في المزيد من المتعة حتى إذا لم يكن الاتساع مزعجًا بشدة، فإن تجربة VIVifY قد يمنحك تأثيرًا شديد الجاذبية من المرة الأولى.

 

وهو منتج طبيعي تمامًا ومثبت قدرته على زيادة الإثارة والنشوة خلال اللقاء، ولا يُستخدم خلال الحمل إنما بعد الولادة فقط، وليس مناسبًا أيضًا للجنس الفموي.

رابط شراء المنتج

 

  •  جل فيامكس VIAMAX لتضييق المهبل:

سواء مع التقدم في العمر وجفاف المهبل وبدء ضمور الأنسجة، أو الشعور بالاتساع إلى حد كبير بعد الولادة مع تراجع في المتعة خلال العلاقة الحميمة.

 

فإن جل فيامكس قادر على زيادة الشعور بالنشوة وتحسين وظيفة المهبل بعد الولادة والمساهمة في إعادته إلى طبيعته من جديد ليتشابه في حالته لما قبل الولادة.

 

ويعتمد جل فيامكس في تأثيره على وجود الأستروجين النباتي بالإضافة إلى مجموعة من المستخلصات العشبية الطبيعية التي تزيد من قدرة أنسجة المهبل على التجدد مما يؤدي إلى عودتها لطبيعتها من جديد.

 

ومن المميز به للغاية أنه يمنحك تأثيرًا فوريا ويدوم لفترة طويلة مع تحسن واضح في النتائج مع الانتظام في الاستخدام.

 

فخلال 15 دقيقة فقط من التطبيق ستشعرين بشد في أنسجة المهبل، ويمكن استخدامه بأمان مع الواقي الذكري، وآمن تمامًا على البشرة الحساسة وكل أنواع البشرة.

رابط شراء المنتج

 

5. الجراحة لتضييق المهبل بعد الولادة:

تعتبر الجراحة أيضًا من الخيارات التي يلجأ إليها البعض لحل مشكلة ترهل المهبل أو حدوث أي تغيير في شكلة، وهي عبارة عن جراحة ترميمية يتم فيها تغيير شكل العضلات أو الأنسجة حول المهبل، كما يمكن اللجوء إلى زراعة الدهون لزيادة امتلاء الأنسجة.

 

وهذه الإجراءات الجراحية يمكن أن تكون شديدة الفاعلية بالنسبة لبعض المرضى.

 

ولكنها من ناحية أخرى تكون شديدة القرب من الأعصاب ومناطق الإحساس مما قد يؤدي لتراجع حساسية المهبل وبالتالي عدم الاستجابة الجنسية وهذا عكس النتيجة المتوقعة تمامًا من تضييق المهبل.

 

لذا عادة ما يُوصى بالتدخل الجراحي لدى المرضى الذين لديهم تهدل شديد في المهبل أو عدم استجابة على المدى الطويل لتمارين كيجل وتمارين قاع الحوض، لذا يجب التفكير في الأمر كثيرا وإجراء كل الفحوصات قبل اتخاذ هذه الخطوة. والبدأ بأستخدام طرق تضييق المهبل طبيعيا.

 

6. العلاج الحراري بالترددات الراديوية:

وهو من الطرق التي ظهرت حديثًا وتعتمد في تأثيرها على أن تدفئة أنسجة المهبل سيعمل على تنشيط الدورة الدموية بالإضافة إلى تحفيز إنتاج الكولاجين مما يؤدي إلى إعادة شد الجلد من جديد.

 

وفي الواقع لا تزال التجارب والدراسات المضمونة قليلة عن هذه الطريقة خصوصا مع مخاطر حرق أنسجة المهبل الرقيقة وشديدة الحساسية.

 

كلمة أخيرة عن تضييق المهبل بعد الولادة

تضييق المهبل بعد الولادة من الأمور التي تثير قلق الكثير من النساء، سواء أعربت عن هذا القلق أم لا وسواء حدث حوار مفتوح بينها وبين زوجها أم لا.

 

لذا عليك معرفة أنك لست وحدك في هذا الخصوص وأن هناك الكثير من الطرق التي يمكنك اللجوء إليها لحل هذه المشكلة والاستمتاع بعلاقة طبيعية من جديد.

 

ويمكنك دائمًا البدء بالطرق الطبيعية والتمارين والكريمات الموثوقة ومراقبة النتائج بصبر دون تعجل لحين الوصول إلى الشكل المطلوب أو الاقتراب منه، وكلما انتظمت على الطرق الطبيعية كان هذا أفضل بكثير على المدى الطويل.

 

المراجع:

  1. Toronto Physiotherapy: Vaginal Laxity and childbirth
  2. Mom’s Mag: Tightening up loose vagina after natural delivery

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عروض وخصومات

تصل الى %30

 

لمتابعينا على انستجرام فقط  

Coupon Code - GET30
FOLLOW US ON INSTAGRAM
موقع الدكتوره زينه
close-link
تحتاجي مساعدة بالشراء؟ اضغط هنا
يرجى تفعيل علامة (صح) للموافقة على شروط خصوصية موقع د.زينة
error: Content is protected !!