سبب اسمرار المناطق الحساسه وطرق علاجها

سبب اسمرار المناطق الحساسه

تتساءل الكثير من النساء عن سبب اسمرار المناطق الحساسه، ففي الواقع مثلما تتغير الكثير من أجزاء الجسم بدءًا من الميلاد وحتى التقدم في العُمر فإن هذه التغيرات تطرأة أكثر على المناطق الحساسة لأنها أكثر قابلية للتأثر بالعوامل المختلفة التي تشكل الجسم سواء الهرمونات أو نظام التغذية أو النشاط اليومي أو حتى طريقة ارتداء الملابس.

 

ومثل أي تغير في الجسم فإن إسمرار المناطق الحساسة لا يحدث بشكل مفاجئ أو بين يوم وليلة، ولكن عادة ما قد يتم الانتباه إليه مع بداية التحضير للزواج أو في حالة الرغبة بارتداء ملابس معينة والخجل من شكل تلك المناطق.

 

في البداية.. هل الأمر طبيعي؟

قبل التحدث عن سبب اسمرار المناطق الحساسه علينا التأكيد أن من الطبيعي تمامًا أن تكون المناطق الحميمة ذات لون داكن عن بقية الجسم وهذا في النساء والرجال.

 

أما عن الإبط وبين الفخذين فإن اللون قد يتأثر بالكثير من الأسباب التي تؤدي إلى فرط التصبغ.

 

فيؤكد أطباء الأمراض الجلدية أن معظم الأشخاص بعد سن البلوغ يلاحظون المظهر الداكن للأعضاء التناسلية تحديدًا.

 

وفي الواقع لا يوجد لون محدد أو عادي بالنسبة للجميع، ولكنها في العادة تكون داكنة أكثر من بقية مناطق الجسم وهو ما قد يسبب الازعاج خصوصًا للإناث.

 

سبب اسمرار المناطق الحساسه

سبب اسمرار المناطق الحساسه ليس عاملًا واحدًا، بل تتنوع المسببات التي يمكنها أن تؤثر في لون وشكل المناطق الحساسة وتغيير لونها والشعور أنها داكنة أكثر من المناطق المجاورة لها.

 

ومن أهم أسباب البشرة الداكنة للمناطق الحساسة كل من:

 

1. تغير الهرمونات:

يحتوي الجلد على خلايا صبغية مسؤولة عن تشكيل الميلانين في الجسم عمومًا، وبالنسبة لتلك الموجودة في الأعضاء التناسلية تكون أكثر حساسية للهرمونات مما يؤدي للإسمرار كاستجابة للتغيرات الهرمونية التي يتعرض لها الجسم بدءًا من مرحلة البلوغ.

 

كما تحدث تغيرات هرمونية أخرى مع الحمل والتقدم في العمر، فمثلا الأستروجين من الهرمونات التي تؤدي إلى زيادة الصبغة في مناطق معينة مثل الشفرين.

 

كما يمكن أن يؤثر على الجلد حول الحلمتين، ففي خلال فترتي البلوغ والحمل تحديدًا ترتفع نسبة الأستروجين مما يؤدي لزيادة تصبغ تلك المناطق.

 

2. الحكة والالتهابات:

يمكن لإصابة المناطق الحساسة بالالتهابات أن يكون سببًا قويًا في تغير لونها، فهذا الاحتكاك يزيد من نشاط الخلايا الصبغية.

 

ويمكن أن تحدث الالتهابات إما نتيجة النشاط الجنسي أو عدم تنظيف تلك المناطق جيدًا أو عدم التهوية بارتداء ملابس قطنية واسعة، كما يؤدي استخدام منتجات كيميائية على تلك المناطق إلى الحكة أيضًا وزيادة الخلايا الصبغية.

 

كما أن طرق إزالة الشعر القاسية مثل الحلاقة تزيد من الإسمرار في جميع المناطق الحساسة وليس الحميمة فقط، حيث تؤدي الحلاقة للالتهاب أو الجروح مما يزيد من رد فعل الجسم وإرسال الكثير من الدم والمغذيات إليها للعلاج مما يرفع درجة المظهر الداكن.

 

3. زيادة الوزن بشدة:

الزيادة في الوزن تعني وجود المناطق الحساسة أسفل طبقة كثيفة من الدهون، مما يعيق تمامًا أي تنفس طبيعي لها ويرتفع مستوى طيات الجلد وبالتالي صعوبة تنظيفها أو حتى تخليصها من الشعر الزائد.

 

لذا يمكن لإنقاص الوزن أن يحل هذه المشكلة وأيضًا إسمرار ما بين الفخذين الناجم عن كثرة الاحتكاك أثناء المشي أو ممارسة الأنشطة اليومية العادية.

 

4. التقدم في العمر:

فعند التقدم في العمر تتراجع مستويات الكثير من العناصر في الجلد ومنها الدهون، فتصير المناطق الحساسة شديدة الجفاف وأكثر حساسية لعوامل الالتهاب والحكة وبالتالي زيادة الإسمرار.

 

5. العرق:

إذا كنت تمارسين الكثير من النشاط وتتعرقين كثيرًا فهذا سبب قوي لإسمرار المناطق الحساسة، حيث يحتوي العرق على مواد كيميائية تؤثر في نسيج الجلد ولونه.

 

كما أن طبيعة تلك المناطق أنها تكون داخلية وبعيدة عن الهواء مما يؤدي لبقاء العرق فيها لفترة طويلة وعدم جفافه بسهولة مثل الجلد الخارجي فيبقى العرق عليها لفترة أطول حتى يتم تنظيفه وقد يستغرق هذا اليوم بأكمله حتى العودة للمنزل.

 

طرق التغلب على اسمرار المناطق الحساسة

بعد أن تعرفت على سبب اسمرار المناطق الحساسه وأنه يمكن أن يكون سبب واحد أو أكثر، فإن هناك عدة طرق لمحاولة التغلب على الأمر ولن نقول المشكلة، لأن في النهاية شكل وطبيعة كل جسم يختلف عن الآخر في الكثير من الأشياء، ونموذج الجمال الأوحد سواء في اللون أو الشكل لم يعد مقبولًا.

 

لذا إذا كان الإسمرار يزعجك بشدة فيمكنك تجربة بعض الطرق البسيطة لتخفيفه والتخلص منه:

 

1. الاختيار الجيد لمنتجات التنظيف الشخصية:

فيجب أن تكون خالية تمامًا من أي مواد كيميائية وتعتمد على مكونات طبيعية في الأساس لتنظيف تلك المناطق دون أي أضرار.

 

2. ارتداء الملابس القطنية:

فالقطن يساعد على تشرب العرق ويتيح الفرصة لدخول الهواء وتنفس الجلد وبالتالي تقليل الالتهابات.

 

3. ترطيب المناطق الحساسة:

استخدام مرطب مناسب للمناطق الحساسة يقلل من الالتهابات ويدعم المظهر الجيد له ويجعله أكثر مقاومة للالتهابات.

 

4. استخدام كريم تفتيح طبيعي:

حيث يمكن لكريم تفتيح من مكونات طبيعية أن يعمل على تقشير الطبقة الداكنة وزيادة الترطيب وتفتيح تلك المناطق وتنعيمها مما يعالج الإسمرار، ومن أفضل أنواع كريم تفتيح المناطق الحساسة التي يمكنك الاعتماد عليها كل من:

 

  • كريم برايتين وايت Brighten White:

وهو صناعة ألمانية عالية الكفاءة وآمنة تمامًا على المناطق الحساسة والحميمة ولا يتسبب في أي حساسية.

 

فيعتمد على الصبار العضوي المعروف بدوره في مقاومة الالتهابات وودعم مرونة الجلد والملمس الناعم له بالإضافة لمضادات الأكسدة التي تقاوم أي بكتيريا تزيد من الحكة وفرط التصبغ.

رابط شراء المنتج

 

  • كريم ستار وايت Star white:

كريم ستار وايت يعد افضل كريم لتفتيح المناطق الحساسة فهو يمنح بشرتك توهجًا فوريًا بجرد التطبيق مع تحسن كبير في النتائج مع الاستخدام المنتظم لمدة شهرين أو ثلاثة.

 

وهو يعتمد أيضًا على الصبار مع مكونات عضوية أخرى، وبه مكونات مضادة للحساسية وفرط التصبغ مما يمنحك بشرة فاتحة وناعمة ومشرقة.

رابط شراء المنتج

 

ما هي الأماكن القابلة للعلاج مهما كان سبب اسمرار المناطق الحساسه؟

يمكن تطبيق علاج الاسمرار في المناطق التالية:

  • منطقة الشفرين الكبيرين أو الطيات الخارجية للجلد الموجودة على فتحة المهبل
  • منطقة العانة
  • المنطقة الإربية وهي تقع في الحوض بين البطن والفخذ.
  • الإبط
  • الفخذين من الداخل

 

كما يمكن أن يحدث الإسمرار أيضًا في مناطق أخرى من الجسم غير حساسة ولكنها رقيقة إلى حد كبير مثل المرفقين والركبتين وأسفل زر البطن والأماكن التي تكثر بها ثنيات الجلد.

 

كلمة أخيرة عن سبب اسمرار المناطق الحساسه

أيا كان سبب اسمرار المناطق الحساسه فإن الأمر لا يخرج أبدًا عن السيطرة، فهو في العادة ليس عرضا لأي مرض خطير، إلا إذا كان هناك تهيج شديد أو حكة فهنا يمكنك زيارة الطبيب للتعرف على أسباب التهيج والالتهاب والتي قد تؤدي للاسمرار كرد فعل طبيعي من الجلد عن الاستشفاء.

 

إذا كانت المنطقة السمراء تقلل كثيرًا من ثقتك بنفسك فإن بعض التغيرات في النظام الغذائي وتدليكها بمواد تفتيح طبيعية وارتداء ملابس قطنية واسعة كفيل بالتقليل من المظهر الداكن والاستمتاع ببشرة وردية.

 

المراجع:

  1. Health Line: Why is my private area dark
  2. Cutisaler Clinics: When It’s Dark Down There: Causes of Intimate Area Darkening

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تحتاجي مساعدة بالشراء؟ اضغط هنا
يرجى تفعيل علامة (صح) للموافقة على شروط خصوصية موقع د.زينة