اسباب سواد المناطق الحساسة وطرق تبييضها

سواد المناطق الحساسة

إن مشكلة سواد المناطق الحساسة من أكثر المشاكل الجمالية إحراجًا، والتي تشغل تفكير الكثير من النساء، حيث تميل المناطق الحميمة إلى أن تصبح غامقة بالتقدم في السن، ويكون اختلاف اللون بينها وبين باقي لون الجسم واضحًا جدًا.

 

وهناك العديد من الأسباب لمشكلة اسمرار المناطق الحساسة سواء كان ذلك في منطقة الحوض أو في الفخذين الداخليين مثل: التغير في الهرمونات، والتعرق، والملابس الضيقة، والاحتكاك بين المناطق الحساسة والجلد المحيط بها أو بينها وبين الملابس. 

 

ما هي أسباب سواد المناطق الحساسة؟

إن سواد منطقة البكيني تجربة شائعة بين النساء، وتسعى الكثير من النساء لمعرفة أسباب اسمرار المناطق الحساسة، وهل هذا الاسمرار طبيعي أم مشكلة مرضية ملحة تحتاج إلى العلاج؟

 

وعند الإجابة على ذلك السؤال المحير الذي يشغل بال الكثير من النساء، يجب توضيح أن هذه المشكلة طبيعية تمامًا  ومنتشرة في مجتمع حواء، ولا داعي للقلق أبدًا؛ فعندما تعلمي أسباب هذه المشكلة، سوف تتمكني من حلها بسهولة.

 

حيث توجد العديد من الأسباب والتغيرات التي تسبب سواد المناطق الحساسة، وسوف نعرض الآن بعض هذه الأسباب:

 

1. الاحتكاك:

إن الاحتكاك هو السبب الأول والأكثر شيوعًا في سواد المناطق الحساسة، ويرجع ذلك إلى ارتداء الملابس الداخلية الضيقة أو المصنوعة من خامات غير صحية وبالتالي لا تكون رقيقة على الجلد؛ مما يؤدي إلى نقص التهوية في منطقة البكيني واسمرارها.

 

وقد يحدث ذلك الاحتكاك أيضًا؛ نتيجة ممارسة الأنشطة اليومية مثل: التمارين الرياضية أو المشي أو الجنس ، التى تؤدى إلى فرك المنطقة في الجلد المحيط وبالتالي غمقان المنطقة الحميمة.  

 

2. التغيرات الهرمونية

تلعب التغيرات الهرمونية دورًا حيويًا في اسمرار المنطقة الحساسة، حيث تحدث تغيرات هرمونية خلال حياة المرأة تؤثر على لون المنطقة الحساسة؛ ولذلك توجد علاقة قوية بين سواد المناطق الحساسة و الحمل، فبناءًا على آراء الكلية الأمريكية لأطباء النساء والتوليد يحدث ذلك التغير الهرموني في حياة المرأة:

 

  • أثناء فترة البلوغ: قد يحدث زيادة مفاجئة في مستويات هرمون الاستروجين (Estrogen hormone)، مما يترتب عليه سواد منطقة البكيني.

 

  • في أواخر الثلاثينيات والأربعينيات من عمر المرأة: قد يحدث نفس التأثير على منطقة البكيني؛ وذلك بسبب نقصان مستويات هرمون الاستروجين عندما تقترب المرأة من سن اليأس.

 

3. التهابات المنطقة الحساسة:

تعتبر المنطقة الحميمة من أكثر أجزاء الجسم حساسية؛ ولذلك تسمى بالمنطقة الحساسة، حيث تكون النساء عرضةً للإصابة بالتهابات المهبل من وقت لآخر؛ مما ينتج عنه التأثير على المنطقة المحيطة بالفرج  في بعض الحالات، ويترتب على ذلك ظهور بقع داكنة في المنطقة الحميمة.

 

4. التقدم في السن:

مرحلة التقدم في السن تؤثر على جميع أجزاء الجسم، ومن ضمن تلك التغيرات الناتجة عن التقدم في السن، تغير لون جلد الجسم كله، وليس فقط المنطقة الحساسة.

 

حيث تصبح المرأة داكنة أكثر من درجة لون جسمها الطبيعي المعتاد مع التقدم في العمر، قد لا تكون تلك القاعدة الدارجة دائمًا، لكن لا ينبغي أن نتجاهل عن هذا العامل كأحد أسباب سواد المناطق الحساسة.

 

5. التعرق:

إن تواجد الماء و بشكل خاص العرق في المنطقة الحساسة، يعمل على زيادة احتمالية الإصابة بالالتهابات الجلدية والعدوى الفطرية، وخصوصًا مع قلة التهوية في تلك المنطقة، وتكرار هذه الالتهابات؛ قد تؤدي إلى اسمرار هذه المنطقة الحساسة.

 

6. متلازمة تكيس المبايض المتعدد (polycystic ovary syndrome):

في الآونة الآخيرة، قد أنتشر مرض تكيس المبايض (PCOS) بين كثير من النساء، وهي حالة مرضية يتم فيها تكون أكياس صغيرة في المبايض، وينتج عن ذلك المرض تغيرات هرمونية كبيرة داخل الجسم، خصوصًا في هرمونات الذكورة (الأندروجين androgens)، حيث تزيد في الجسم أثناء ذلك المرض؛ مما يؤدي إلى اغمقاق المناطق الحساسة.

 

متى يعد غمقان المنطقه الحساسه غير طبيعي؟

يعتبر غمقان المنطقة الحساسة في حد ذاته مشكلة طبيعية جدًا، ولكن في بعض الأحيان، يعتبر حالة مرضية تحتاج إلى استشارة طبيب؛ وذلك إذا كان اسمرار المناطق الحساسة ومناطق أخرى من الجلد أحد الأعراض المتواجدة في الجسم؛ تعبيرًا عن مرض معين مثل مرض تكيس المبايض.

 

ويعتبر سواد المناطق الحساسة حالة مرضية أيضًا عندما يصاحبه أعراض مرضية أخرى مثل:  الحكة، وتكون الحبوب، والإفرازات المهبلية… وغيرها من الأعراض التي تثبت الإصابة بالالتهابات وقد تكون عدوى بكتيرية أو فطرية؛ ولذلك يجب زيارتك للطبيبة الخاصة لمعرفة نوع هذا الالتهاب وطريقة علاجه.

 

كيفية التخلص من سواد المنطقة الحساسة

يتمثل علاج سواد المناطق الحساسة في تجنب مسببات ذلك السواد، وفي استخدام الكريمات والأدوية للتخلص من السواد الموجود بالفعل في المنطقة الحساسة.

 

أولاً: نصائح لتجنب سواد المناطق الحساسة

يوجد بعض مسببات سواد المناطق الحساسة التي لا يمكن تجنبها مثل: التغيرات الهرمونية والتقدم في السن، ولكن يوجد بعض المسببات التي يمكن تجنبها مثل الاحتكاك والالتهابات والتعرق؛ ولذلك يجب عليكي إتباع الإرشادات التالية للحد من مشكلة اسمرار المناطق الحساسة:

  • تجنب الملابس الداخلية الضيقة أو الملابس المصنوعة من خامات رديئة، لتقليل الاحتكاك.
  • ارتداء ملابس ماصة للعرق والحفاظ على المنطقة الحساسة جافة من الماء أو العرق لأن وجود الماء مع قلة التهوية تؤدي إلى العدوى الفطرية للجلد وبالتالى إلى غمقان لون الجلد.
  • اختيار منتجات نظافة شخصية خالية من المواد الكيميائية الضارة.
  • استخدام كريمات الترطيب المناسبة للمنطقة الحساسة.
  • تجنب إزالة الشعر بالطرق المسببة للالتهابات، مثل إزالة الشعر باستخدام شفرة الحلاقة أو الشمع. 

 

ثانياً: خطوات علاج سواد المناطق الحساسة

إن خطوات علاج اسمرار منطقه البكيني تنقسم إلى ثلاث عمليات مهمة، ينبغي عليكي اتباعها؛ للقضاء على سواد المناطق الحساسة بشكل نهائي.

 

 1. عملية التقشير:

 حيث يجب تقشير المنطقة الحساسة للتخلص من أي رواسب أو من الجلد الميت الذي يمكن تواجده في هذه المنطقة.

 

2. عملية التفتيح:

 حيث يمكن استخدام منتجات التفتيح والتبيض المختلفة، والتي يسهل تأثيرها على الجلد بعد تقشيره. ومن أفضل كريمات التفتيح الخاصة بالمناطق الحساسة التي نرشحها لكم:

 

  • كريم تفتيح المناطق الحساسة Starwhite الإسباني

يتميز كريم تفتيح المناطق الحساسة Starwhite عن باقي كريمات التفتيح بقدرته ليس فقط على تقليل التصبغات، بل أيضًا على منع تكونها، وذلك من خلال احتوائه على مستخلص زهرة بيليس بيرنيس، ومستخلص الجذر Glycyrrhiza Glabra، وفيتامين سي.

 

ويتميز بتأثيره الفوري والملحوظ، حيث يعمل على توهج المناطق الحساسة الداكنة فورًا بمجرد استخدامه، وهو كريم مخصص ومناسب للاستخدام على الأعضاء التناسلية و تحت الأبطين.

 

ونظرًا لاحتوائه على زيت prunus Amygdalus Dulcis، الذي يعمل على تهدئة التهابات الجلد وتجديده في هذه المنطقة الحساسة؛ مما يترتب عليه نعومة وانتعاش الجلد.

 

ويمكنك الحصول على بشرة فاتحة وتوحيد لون المنطقة الحساسة من خلال المواظبة على استخدامه مرتين يوميًا، واستخدام الكورس كاملًا من ٣ عبوات.

رابط شراء المنتج

 

  • كريم برايتين وايت Brighten White الألماني

إن كريم برايتين وايت Brighten White طفرة في عالم التجميل،حيث حقق الكريم الألماني برايتين وايت المعادلة الصعبة، فقد جمع بين التأثير القوي في ترطيب المناطق الحساسة وتفتيح لونها مما يترتب عليه توحيد لون البشرة في المناطق الحميمة ونعومتها وتوهجها.

 

وذلك بدون التأثير الكيميائي على المنطقة الحساسة، ولا التأثير على الأس الهيدروجيني لها؛ لاحتوائه على مواد طبيعية غير ضارة مثل الصبار العضوي.

 

وينصح أطباء الجلدية باستخدام كريم برايتين وايت، لأنه مصنوع من مكونات طبيعية مثل الصبار، الذي يتميز باحتوائه على الكثير من الفيتامينات والمواد المضادة للأكسدة؛ وبالتالي يعمل على نعومة وترطيب وإشراق الجلد في المناطق الحساسة.

 

ويمكنك الحصول على بشرة ناعمة وتوحيد لون المنطقة الحساسة من خلال المواظبة على استخدامه بعد الاستحمام، وستشعرين بالفرق خلال عدة أسابيع.

 

رابط شراء المنتج

 

3. عملية العناية الصحية 

يجب عليكي إتباع الطرق الصحية للعناية بالمنطقة الحساسة؛ للمحافظة عليها من الالتهابات أو اغمقاقها مرة أخرى مثل: الحفاظ على جفاف المنطقة الحساسة من الماء أو العرق، وترطيبها بالكريمات المرطبة المخصصه لها.

 

وعليكِ الأنتبهاء ان يتم ذلك دون التغير في توازن الأس الهيدروجيني(PH)، حيث تتمتع المنطقة الحميمة والمهبل بمستوى معين من الأس الهيدروجيني، وأي تغير في ذلك المستوى؛ ينتج عنه أمراض عديدة مثل: الالتهابات المهبلية؛ التي تؤدي إلى سواد المناطق الحساسة حول المهبل.

 

إن سواد المناطق الحساسة من أشهر مشاكل المرأة بوجه عام، ولذلك يجب اتباع الإرشادات اللازمة للمحافظة على هذه المنطقة صحية وخالية من أي عوامل او اخطاء قد تكون سبب اسمرار المناطق الحساسه.

 

المراجع:

  1. Femina: 5 Reasons Why Your Vaginal Area Is Darkening & What To Do About It
  2. Health Line: Why is my private area dark

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تحتاجي مساعدة بالشراء؟ اضغط هنا
يرجى تفعيل علامة (صح) للموافقة على شروط خصوصية موقع د.زينة