هل عليكِ أستخدام غسول للمنطقة الحساسة؟

غسول للمنطقة الحساسة .. لماذا قد تحتاجين إليه

تتساءل الكثير من السيدات عن أهمية استخدام غسول للمنطقة الحساسة وهل يجب تنظيف المهبل أم لا، وفي الواقع فإن المهبل عضو ذاتي التنظيف ولا يتطلب أي منتجات خاصة.

 

ولكنك قد تحتاجين إلى تنظيف الفرج وهو الجزء الخارجي من الأعضاء التناسلية والتي تحيط بمدخل المهبل، فهذا التنظيف يساعد الكثيرات على الشعور بالثقة والانتعاش، ولكن يجب أن يتم الأمر برفق شديد فالتنظيف المفرط قد تكون له آثار سلبية شديدة.

 

كما يجب الحذر من استخدام منظفات قاسية على المهبل حتى لا تتغير درجة الحموضة فيه وبالتالي ارتفاع نسبة المعاناة من الالتهابات، وسنتعرف الآن على كيفية تنظيف الفرج بأمان وأهم طرق التنظيف وكيفية العناية بالمنطقة الحميمة عمومًا.

 

لماذا لا يحتاج المهبل إلى غسول للمنطقة الحساسة

تشير الكلية الأمريكية لأطباء النساء والتوليد إلى أن المهبل ينظف نفسه ويحافظ على صحته من خلال دعم التوازن الهيدروجيني وإطلاق السوائل الطبيعية أو الإفرازات.

 

فيحتوي المهبل على الكثير من البكتيريا الجيدة التي تحافظ على توازن درجة الحموضة فيه، وإذا تراجعت نسبة هذه البكتيريا الجيدة ستترك المجال لنمو البكتيريا السيئة التي تزيد من إصابة المهبل بالالتهابات.

 

لذا لا يجب استخدام غسول مهبلي إلا تحت إشراف الطبيب حتى لا يتسبب الأمر في التهاب جرثومي وعدوى الخميرة والتهيجات الأخرى.

 

كيفية تنظيف الفرج؟

الفرج أو البظر أو الشفرين الخارجيين هي الأجزاء الخارجية من المهبل والتي تحتاج إلى تنظيف مستمر، فمنها ينزل البول كما يمكن أن تكون عرضة للبكتيريا بعد اللقاء الحميم.

 

وفي العموم من الافضل غسل تلك المنطقة بالماء الدافئ، وإذا رغبت في شيء أكثر قوة فيمكنك استخدام غسول خفيف للغاية سواء الموجود في الصيدليات أو المخصص للمناطق الحميمة لكن مع تجنب وصوله إلى المهبل، ودلكيه برفق واشطفيه بالماء بعد ذلك.

 

كما أنه من الجيد استخدام الغسول على منطقة الشرج والمنطقة الواقعة بين الفرج وفتحة الشرج، ومن الضروري أن يتم الغسل من الأمام للخلف وليس العكس حتى لا تنتقل البكتيريا من فتحة الشرج إلى الفرج ومن ثم إلى المهبل والرحم.

 

هل يمكن استخدام غسول للمنطقة الحساسة في حالة انبعاث رائحة من المهبل؟

تتساءل الكثير من النساء عن طبيعة رائحة المهبل وهل يجب التخلص منها أو تعطير المناطق الحساسة، والأهم من ذلك هل يمكن لأحد أن يشم تلك الرائحة؟

 

وفي الواقع فإنه من الطبيعي للغاية أن تنبعث رائحة من المهبل ولكن لا يمكن شمّها إلا من شخص قريب للغاية أي من الزوج خلال العلاقة الحميمة، ولا يوجد مهبل دون رائحة وتتراوح بين الرائحة النحاسية إلى السكرية وفقًا لطبيعة النظام الغذائي ودورة الحيض وتغير الهرمونات وغيرها.

 

ويجب ألا تكون الرائحة نفاذة أو غير سارة، فإذا كانت تتسم بهذا فلابد من استشارة الطبيب على الفور إذا قد يدل هذا على التهاب المهبل الجرثومي والذي من أهم أعراضه انبعاث رائحة قوية ونفاذة من المهبل.

 

هل وجود الكثير من الإفرازات يستدعي استخدام غسول للمنطقة الحساسة؟

الإفرازات المهبلية طبيعية للغاية وغالبًا ما تكون شفافة أو بيضاء وهي علامات الترطيب العادية التي يُنتجها المهبل للحفاظ على جودة الأنسجة وطبيعتها المرنة، فهذه الإفرازات علامة على أن المهبل يقوم بوظيفته، وإذا كنت قلقة بشأن هذه السوائل فراقبي لونها.

 

فالسوائل النقية للغاية هي مجرد علامة على الإباضة، وإذا تحولت إلى اللون البني المحمر في ميعاد الحيض فهذا يعني أنها ستتلون بالدم قريبًا.

 

ولكن عليك عدم تجاهل الأمر على الإطلاق في حال كانت الإفرازات رمادية أو خضراء أو صفراء اللون أو إذا كانت مصحوبة بحكة أو ألم أو أي أعراض أخرى غير عادية، فهنا يجب استشارة الطبيب على الفور وعدم محاولة استخدام أي غسول.

 

أثناء الدورة الشهرية هل يحتاج الأمر إلى أي عناية إضافية؟

يؤكد الأطباء أنك تحتاجين فقط خلال فترة الحيط إلى استخدام الماء الدافئ بانتظام والأفضل أن يكون أكثر من مرة في اليوم مع التغيير المستمر وعدم الإبقاء على منتجات النظافة الشخصية لأكثر من 6 ساعات.

 

هل الغسول المهبلي مفيد كمنظف للمنطقة الحساسة؟

الغسول المهبلي عبارة عن محلول يتم ضخه في المهبل بهدف التنظيف والقضاء على البكتيريا، ولكن هذا الإجراء غير آمن، فهو يقتل البكتيريا المفيدة مما يؤدي إلى الإخلال بتوازن الرقم الهيدروجيني مما يجعل المهبل أكثر عرضة للإصابة بالعدوى.

 

لذا توصي الكلية الأمريكية لأطباء النساء والتوليد بعدم استخدام الدش المهبلي خصوصًا أنه قد يؤدي إلى مضاعفات أخرى مثل التعرض إلى الأمراض المنقولة جنسيًا أو مشكلات في الحمل.

 

فقد وجدت دراسة واحدة عام 2008 بشأن الصحة الجنسية لأكثر من 2500 امرأة أن من استخدمن الدش المهبلي كن أكثر عُرضة لاستقبال طفل خديج أي المولود قبل اكتمال نموه.

 

كما وجدت دراسة أخرى عام 2016 أن من استخدمن الدش المهبلي كن أكثر عرضة لفيروس الورم الحليمي البشري، لذا لابد من ترك المهبل لتنظيف نفسه والاكتفاء فقط بمنظف خفيف للفرج والمناطق الخارجية.

 

هل أحتاج إلى غسول للمنطقة الحساسة لتفتيح الجلد الداكن؟

استخدام غسول للمنطقة الحساسة لن يؤدي أبدًا إلى تفتيح الجلد الداكن، لأنه يكون ناجمًا عن كثرة التصبغات وتغير الهرمونات وحتى مع كثرة العرق فإن الماء بمفرده كافٍ تمامًا بالإضافة إلى ارتداء الملابس القطنية التي تجعل تنفس تلك المنطقة أكثر سهولة.

 

أما إذا رغبت في التخلص من الجلد الداكن فأنت تحتاجين لمواد طبيعية تؤثر في الخلايا الصبغية مع التجنب التام لتطبيق أي مواد كيميائية أو مقشرات حتى لا تتسببين في التهيج للفرج والمهبل.

 

ومن أفضل أنواع الكريم التي تساعدك في انتعاش المنطقة الحساسة والتفتيح والتخلص من اللون الداكن بالتدريج مع رائحة عطرة خفيفة تقلل من أي ازعاج لك كل من:

 

1. كريم ستاروايت Starwhite:

سواء كنت ترغبين في التخلص من اللون الداكن أو الاستمتاع بنقاء البشرة في المنطقة الحساسة أو تنزعجين من الملمس الخشن فإن كريم ستار وايت بتركيبة خاصة من الصبار قادر تمامًا على دعم صحة المهبل والفرج كما يمكن تطبيقه أسفل الإبطين أيضًا.

 

فهو منتج إسباني محتواه الأساسي من الصبار الذي لا يساهم فقط في التفتيح ولكن أيضًا تنعيم الجلد ومنع الالتهابات نظرًا لمضادات الأكسدة المتنوعة فيه بالإضافة إلى مجموعة من الفيتامينات والبروتين الذي يجدد الجلد ويجعله أكثر قوة وبالتالي يعمل على التنظيف الذاتي دون مشكلات.

 

فهو إضافة قوية إلى روتينك العادي للعناية بجسمك عمومًا وبالمنطقة الحساسة خصوصًا.

رابط شراء المنتج

 

2. كريم برايتين وايت Brighten white:

البقع الداكنة المزعجة والتي قد تعتقدين أن غسول للمنطقة الحساسة يمكن أن يخلصك منها تحتاج إلى ترطيب وتنعيم وتغذية مع مقاومة التصبغات للحصول على اللون الوردي أو المشابه لدرجة لون جسمك الطبيعي.

 

فإذا كنت تظنين أن تنظيف المنطقة الحساسة سيخلصك من هذا اللون فإن التأثير سيكون عكسي تمامًا خصوصًا إذا استخدمت منطفات قاسية.

 

لذا يمكنك دعم صحة الجلد وترطيبه والمساهمة في تجديد الخلايا وزيادة القدرة على مقاومة الالتهابات مع كريم برايت وايتين بقوّة الصبار العضوي الحائز على ثقة أطباء الجلد والخاضع للكثير من التجارب التي أثبتت فاعليته الشديدة في ترطيب وتنعيم وتفتيح المناطق الحساسة دون أي ألم أو التهابات أو حكة.

رابط شراء المنتج

 

هل هناك أمور يجب مراعاتها للعناية بالمناطق الحساسة والحفاظ على صحتها؟

إذا كنت ترغبين في الحفاظ على صحة المناطق الحساسة والعناية المتكاملة بها فيمكنك اتباع هذا الروتين ولن تشعرين بأي مشكلات:

 

1. جففي المناطق الحساسة من الأمام للخلف:

فعند تجفيف أو غسل المناطق الحساسة عليك المرور بيدك برفق من الأمام إلى الخلف وليس العكس، وهذا لأن فتحة الشرج تحتوي بكتيريا قد تنتقل إلى المهبل إذا كان التجفيف من الخلف للأمام.

 

2. التبول بعد ممارسة العلاقة الحميمة:

فللحفاظ على نظافة المهبل احرصي على التبول بعد العلاقة الحميمة لدفع أي جراثيم خارج المسالك البولية ومنعها من الوصول إلى المهبل وحمايته من العدوى.

 

3. عدم تجاهل جفاف المهبل:

مشكلة جفاف المهبل تؤثر على صحة الأنسجة وقد تزيد من التعرض إلى الالتهابات والبكتيريا مع ترقق الجلد والمعاناة من الحكة، ويمكن لعدة أنواع من المرطبات أن تمنحك الراحة خصوصا عند العلاقة الحميمة لرعاية مثالية للمهبل، ومن أفضل هذه المرطبات:

 

  • المزلق المائي سويس نافي Swiss Navy:

إذا كنت تلاحظين غياب الترطيب الطبيعي من المهبل فعليك الحرص على استخدام مزلق مائي لتقليل من الألم ومن فرص بقاء البكتيريا في المهبل.

 

ويمنحك المزلق المائي الطبي سويس نافي ترطيب فائق يدوم معك لفترة طويلة ولا يتسبب في أي حساسية ويمكنك تطبيقه على الفرج والمهبل بانتظام إذا شعرت باحتكاك

رابط شراء المنتج

 

  • كريم فيفا الأمريكي:

وهو بالإضافة لدوره في ترطيب المهبل فإنه أيضًا يساعد في زيادة الرغبة الجنسية والتحفيز مما يساعدك على إنتاج السوائل المهبلية الطبيعية التي تحافظ على صحة الأعضاء التناسلية ونظافتها، وهو يعتمد على مواد طبعيية آمنة تمامًا.

رابط شراء المنتج

 

4. اختيار منتجات العناية بالمنطقة الحساسة بحكمة:

أي منتجات سواء الخاصة بفترة الحيض أو للترطيب أو تنعيم تلك المنطقة أو إزالة الشعر منها يجب الاهتمام باختيارها بحكمة ومن مواد طبيعية.

 

وتجنب أي مواد كيميائية سواء في المزلقات أو السدادات القطنية وحتى الحرص عند اختيار شريك لواقي ذكري فلابد من أن يكون من نوعية جيدة لا تتسبب في الحساسية.

 

5. تغيير الملابس المتعرقة سريعًا:

الظروف الرطبة والدافئة تكون مثالية تمامًا لنمو البكتيريا الضارة والتي تؤدي للالتهابات وانبعاث الروائح الكريهة، لذا يجب تغيير الملابس المبتلة سريعًا سواء بعد السباحة أو عند العودة من خارج المنزل مع انتقاء الملابس القطنية لأن النايلون والصناعية ستزيد من تهيج المنطقة الحساسة حول الفرج.

 

كلمة أخيرة عن غسول للمنطقة الحساسة

إذا شعرت برائحة قوية للغاية ومفاجئة في المهبل فعليك استشارة الطبيب على الفور خصوصًا إذا كانت الرائحة كريهة، فقد يشير هذا إلى التهاب المهبل البكتيري ولن يؤدي التنظيف المتكرر إلى أي نتيجة وقتها بل قد يزيد من أمر العدوى سوءًا.

 

ويمكن أن تشمل أعراض عدوى الخميرة المهبلية أو القلاق كل من الحكة وإفرازات بيضاء أو صفراء مع شعور بالحرقة وسوائل ذات نسيج مكتنز، ويمكنك ملاحظة طلاء أبيض على بطانة الفرج مع ألم أثناء الجماع وأثناء التبول.

 

والخلاصة أنه لا يوجد سبب طبي يدعوك إلى تنظيف المهبل، ولكن عليك فقط الحرص على تنظيف الفرج وفتحة الشرج بالماء والصابون الخفيف للغاية والمصمم للمناطق الحساسة، وإذا شعرت برائحة كريهة فعليك استشارة الطبيب لعلاج أي عدوى.

 

المراجع:

  1. Health Line: How to Clean Your Vagina and Vulva
  2. Medical News Today: How to clean your vagina

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تحتاجي مساعدة بالشراء؟ اضغط هنا
يرجى تفعيل علامة (صح) للموافقة على شروط خصوصية موقع د.زينة