كبسولات فياماكس: كيف تحسن من حياتكِ الجنسية؟

كبسولات فياماكس .. أفضل مكمل غذائي نسائي للتغلب على البرود الجنسي

البرود الجنسي لدى النساء خصوصًا بعد إنجاب الأطفال من أكثر المشكلات التي قد تواجه النساء، فحتى إذا استجابت الزوجة لرغبة زوجها فإنها تشعر في الكثير من الأحيان أنها تقوم بما عليها من واجب فقط دون متعة حقيقية مما يضر بها أولا وبسعادة زوجها أيضًا.

 

لذا يتساءل الكثيرون عن جدوى كبسولات فياماكس العشبية وهل بالفعل يمكن أن تعالج البرود الجنسي لدى النساء وتزيد من الرغبة والتجاب خلال الجماع؟ هذا ما سنتعرف عليه الآن.

 

لماذا يحدث الفتور الجنسي للنساء؟ وكيف كبسولات فياماكس تعالج الخلل!

قبل أن نتعرف على فاعلية كبسولات فياماكس دعونا نلقي نظرة سريعة على أسباب الفتور الجنسي للنساء في البداية، وهي في الواقع أسباب متنوعة ومعقدة إلى حد كبير:

 

1. الحالة المزاجية للمرأة:

فتتأثر رغبة المرأة بشدة بحالتها النفسية، وإذا قلنا أن الكلام نفسه يمكن أن ينطبق على الرجل فإنه لدى المرأة مُضاعف 10 مرات.

 

بل إن الرجل يمكن أن ينفث عن مشاعر قلقه وانزعاجه بالعلاقة، ولكن الضيق والقلق والتوتر يقتل تماما أي رغبة لدى المرأة.

 

ويمكن لهذه الحالة المزاجية للأسف أن تتأثر بمجرد كلمة أو موقف سيء من الزوج أو في العمل أو نتيجة السهر مع الأبناء.

 

2. تناول بعض الأدوية:

يمكن لبعض الأدوية مثل الخاصة بالاكتئاب أو مسكنات الألم أو غيرها أن تزيد من البرود الجنسي للمرأة عبر التأثير السلبي على الهرمونات.

 

3. التغيرات الهرمونية:

فسواء مع قرب انقطاع الطمث أو خلال الحمل أو بعد الولادة تتغير مستويات الهرمونات في الجسم باستمرار مما يؤدي للتأثير على صحة الجهاز التناسلي نفسه والتأثير أيضًا على الحالة النفسية.

 

4. الإرهاق والتعب:

فعند رعاية الأبناء والسهر مع العمل الخارجي تنتهي طاقة المرأة تماما وتفقد أي رغبة في العناية بنفسها وتهيئتها للقاء الزوج.

 

فهذا اللقاء الحميم يتطلب تجهيزًا من المرأة بشكل مضاعف مرات كثيرة عن الرجل من انتباه للشعر والجسم والرائحة وانتقاء الملابس وغيرها، وعند فقدان الطاقة تفقد المرأة القدرة على القيام بذلك.

 

ومن المهم الإشارة أن إهمال المرأة لأنوثتها وأناقتها يعود بالسلب عليها أيضًا فتشعر أنها لم تعد مرغوبة أو “أنثى” وبالتالي تظل تدور في دائرة مفرغة من الإرهاق والإهمال.

 

5. الصورة المتدنية للجسد ومشكلات العلاقة الزوجية:

عادة ما يتغير وزن المرأة وشكل جسمها بعد الحمل والولادة وتحتاج إلى فترة طويلة للعودة من جديد.

 

فإذا شعرت بفتور زوجها تجاهها فإن هذا يدمر تماما ثقتها في نفسها، وفي بعض الأحيان قد تنفر هي من هذا التغير نتيجة حالتها المزاجية السيئة وحساسيتها مع اضطراب الهرمونات.

 

 

كيف تساعد كبسولات فياماكس في علاج البرود الجنسي للمرأة؟

بعد أن تعرفنا على مجموعة من أسباب الفتور الجنسي فإن كبسولات فياماكس بتركيبة عشبية طبيعية ومستخلصات شديدة التركيز يمكنها القيام بالآتي:

 

1. تنظيم عمل الهرمونات:

فهذه الكبسولات ومع وجود خلاصة شديدة التركيز من الحلبة أثبتت قدرة فعلية في تنظيم عمل الهرمونات الجنسية.

 

وهي العامل الأساسي في التأثير على الحالة المزاجية والقدرة على الإخصاب وغيرها، كما تحسن من صحة الرحم والجهاز التناسلي للمرأة عموما وتسيطر على الآلام، مما يحسِّن من الحالة الصحية عموما.

 

2. مقاومة الإرهاق والتعب:

نتيجة رعاية الأبناء أو السهر والإرهاق في العمل يمكن أن تتوتر أعصاب المرأة بشدة مما يزيد من فتورها.

 

وتستطيع كبسولات فياماكس زيادة مستوى النشاط والقوة والتركيز الذهني أيضًا وبالتالي سهولة الاستجابة للمداعبات الحميمة دون شعور بالقلق.

 

فاحتواء هذه الكبسولات على نسبة جيدة من حمض التيروزين الأميني يجعل الجسم أكثر مقاومة للإرهاق والتعب، وهو حمض موجود بشكل طبيعي في الجسم ويتوفر في البروتينات، ولكن دخوله مباشرة إلى الدم يزيد من فاعليته بشدة.

 

3. زيادة الشعور بالإثارة والرغبة:

نتيجة احتوائها على فول الصويا الغني بالأستروجين فإن كبسولات فياماكس تزيد من شعور المرأة بالإثارة.

 

وبالتالي قوة أكبر في تدفق الدم إلى الأعضاء الحميمة والتي تصير أكثر حساسية بكثير واستجابة للمداعبات المختلفة.

 

4. ترطيب المهبل:

بعد الولادة أو مع التقدم في العمر أو نتيجة الخجل الشديد يمكن للمهبل أن يكون جافًا للغاية مما يتسبب في ألم لا يُطاق عند ممارسة الجماع.

 

وبالتالي هذا الألم يزيد من حدة الفتور، وتساعد مستخلصات الشمر والعناصر الطبيعية في كبسولات فياماكس في زيادة الإفرازات المهبلية الطبيعية وبالتالي الشعور بالترطيب السريع وبشكل طبيعي دون الحاجة إلى مرطبات إضافية.

 

5. تحسين الحالة المزاجية وزيادة الأوكسيتوسين:

من خلال تركيز فائق من نبتة الشوك المبارك في كبسولات فياماكس فإنها قادرة على إجراء تحسن فائق في الحالة النفسية والمزاجية عبر فاعليتها الأكيدة في زيادة الأوكسيتوسين أو هرمون السعادة.

 

والذي يجعلك أكثر هدوءًا في التعامل مع المشكلات المختلفة بل والتغاضي عنها وربما عدم ملاحظتها من الأساس مما يحسِّن ليس فقط من استجابتك الجنسية ولكن في حالتك الصحية والعاطفية عموما.

 

كما تساعد نبتة الشوك المبارك في زيادة البرولاكتين أو هرمون الحليب مما يجعل الكبسولات مفيدة في تنظيم الرضاعة أيضًا وعدم الشعور بالقلق تجاهها وبالتالي التفرغ أكثر للقاء الحميم والسعادة الزوجية.

 

6. زيادة هزات الجماع:

حتى مع شعور المرأة بالرغبة الجنسية فإن الوصول إلى هزات الجماع من الأمور المبهمة أو الغامضة للكثيرين وقد لا تشعر بها بعض النساء على الإطلاق حتى في حالة رغبتها بالجماع أو مشاعرها القوية تجاه زوجها.

 

ومع الأهمية الكبرى لهذه النشوة في تحقيق الهدف الأساسي من اللقاء الزوجي وهو تدفق هرمونات السعادة وزيادة الاسترخاء.

 

فإن كبسولات فياماكس يمكنها أن تساعدك في الشعور بهزات الجماع أكثر من مرة مما يزيد من إقبالك على اللقاء الحميم والشعور بمتعة متجددة خلاله.

رابط شراء كبسولات فياماكس الأصلية

 

كلمة أخيرة عن كبسولات فياماكس

كبسولات فياماكس مكمل غذائي طبيعي تماما يمكن أن يُغيِّر حياتك إلى الأبد، فمهما كانت المشكلات التي تعانين منها مع زوجك أو تعرضك للإرهاق أو اضطراب الهرمونات.

 

فإن الانتظام عليها سوف يزيد من قدرتك على مواجهة هذه التحديات اليومية ببساطة أكثر وبالتالي الانتباه التام إلى أنوثتك وأناقتك وإطلالتك وهذا سوف ينعكس فورًا على حالتك النفسية وصحتك بشكل عام، فلا تترددي في تجربتها الآن.

 

المراجع:

  1. Mayo Clinic: Low sex drive in women

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تحتاجي مساعدة بالشراء؟ اضغط هنا
يرجى تفعيل علامة (صح) للموافقة على شروط خصوصية موقع د.زينة