فوائد كريم تفتيح المناطق الحساسة وأفضل نوع

كل ما ترغبين معرفته عنه كريم تفتيح المناطق الحساسة

كريم تفتيح المناطق الحساسة من المنتجات التي تشهد إقبالًا متزايدًا على الاستخدام حول العالم، فمع الرغبة في توحيد لون البشرة والتمتع بارتداء أي ملابس ترغبين فيها فإنه يعتبر إلى حد كبير من الحلول الأكثر سرعة وفاعلية في هذا الخصوص.

 

كما أن أسعاره عادة تكون في المتناول ولا تصل إلى تكلفة عمليات تجميل وتبييض تلك المناطق في عيادة الطبيب سواء باستخدام الليزر أو التقشير أو غيرها من مواد كيميائية.

 

بالإضافة إلى أنه أسهل في التطبيق من المواد المنزلية مثل الزبادي والليمون وغيرها، فرغم فاعلية تلك المواد إلا أنها تتسبب في الكثير من الفوضى ويجب غسلها بعد التطبيق مما يُعيق الانتظام عليها.

 

فما هو كريم تفتيح المناطق الحساسة وما هي أنواعه وطريقة عمله والمزايا التي يمكنك الحصول عليها منه؟ كل هذا وأكثر سنتعرف عليه الآن.

 

ما هو كريم تفتيح المناطق الحساسة؟

هو عبارة عن دهان يحتوي على مجموعة متنوعة من العناصر التي تساعد في تقشير الجلد وتقليل التصبغ وبالتالي التخلص من اللون الداكن في المناطق الحساسة.

 

وهناك أنواع من الكريم تعتمد على مواد تقشير كيميائية مثل التي يتم استخدامها على الأسنان أو الشعر وتكون بنسبة قليلة للتفتيح.

 

ولكن هناك أنواع أخرى تتكوَّن من مواد طبيعية مثل الأعشاب والفيتامينات والبروتينات التي تجدد تلك المناطق وتزيد من نعومتها وقدرتها على التنفس مما يقلل من اللون الداكن.

 

لماذا يمكنك اللجوء إلى كريم تفتيح المناطق الحساسة؟

تفتيح البشرة ليس من الأمور الحديثة إلى حد كبير، فقد بدأ في الانتشار في العصر الفيكتوري وخصوصًا في عهد الملكة إليزابيث الأولى التي اشتهرت باستهلاك رقائق الزرنيخ لمنحها المظهر “الأبيض” وسريعًا ما أصبح نمط حياتها منتشرًا في أوروبا خلال القرن السادس ليرغب الجميع في أن يكونوا أكثر بياضًا وشفافية فيما عُرف باسم الجمال الفيكتوري أو الإليزابيثي.

 

وحدثت قفزة أخرى في الرغبة بالحصول على بشرة فاتحة مع زيادة الجرأة في الملابس والرغبة في السير على خطوات الموضة، وحتى النساء اللواتي لا يتردين تلك الملابس خارج المنزل أصبح لديهن هوَس بها ولو داخل المنزل أو أمام الزوج حتى لا تشعر أنها أقل من غيرها.

 

وعمومًا فإن هناك الكثير من الأسباب التي تجعلك في حاجة لاستخدام كريم للمناطق الحساسة، ومنها:

 

1. نقص التهوية:

المناطق الحميمة والحساسة تكون مخبأة دائمًا ولا يُمكن كشفها بسهولة، وهذه بالطبع ليست دعوى إلى كشفها.

 

ولكن المقصود أنه من الطبيعي أن يتغير لون تلك المناطق نتيجة عدم استقبال كمية كافية من الهواء خصوصًا إذا كانت المرأة خارج المنزل طوال اليوم مما لا يسمح بارتداء ملابس قطنية متسعة أو مكشوفة كما يحدث في المنزل.

 

لذا لحل هذه المشكلة عليك الحرص على ارتداء ملابس قطنية تسمح بوصول الهواء إلى المناطق الحميمة وأن تكون فضفاضة وليست ضيقة.

 

2. التقدم في العُمر:

من الطبيعي أن يكون لون الجلد داكن أكثر عند التقدم في العُمر وهذا في كل مناطق الجسم وليس المناطق الحميمة فقط والتي تكون أكثر عُرضة للتغير نتيجة اضطراب الهرمونات.

 

فسنجد عادة أن النساء الأكبر سنًا لديهن مناطق حميمة داكنة أكثر، ورغم هذا فإن صغيرات السن أيضًا قد يعانين من تلك المشكلة.

 

3. الاحتكاك:

سواء نتيجة زيادة الوزن الذي يؤدي إلى تراكم الدهون بين الفخذين أو ممارسة رياضة تزيد من احتكاك تلك المنطقة، فإن النتيجة تكون بالتعرض إلى الالتهابات التي تزيد من انتشار البشرة الداكنة، كما أن الإفراط في العلاقة الحميمة أيضًا يزيد من الاحتكاك.

 

كما أن الطرق الخاطئة في إزالة شعر الإبط والعانة يؤثر سلبًا بأكثر من طريقة، فالحلاقة تزيد من البكتيريا، كما ترفع درجة الاحتكاك وتؤدي إلى التهابات أكثر فيما يُعرف باسم تصبغ ما بعد الالتهاب.

 

لذا عليك البحث عن وسائل أكثر حدة للتخلص من شعر تلك المنطقة والحفاظ على نعومتها.

 

4. العرق:

النشاط اليومي يؤثر عادة في لون المناطق الحميمة، فإذا كنت كثيرة العرق فيجب الحرص على تغيير كل ملابسك بمجرد الدخول من باب المنزل، فبقاء الملابس التي تحتوي على العرق لفترة طويلة على الجلد يؤدي إلى تغير لونه.

 

فالعرق يحتوي على مواد كيميائية حيوية تزيد من التصبغ، وعلى الرغم من أهمية العرق في الحفاظ على ترطيب الجلد ودعم توازن درجة الحموضة، إلا أن عدم غسل المناطق الحميمة بعد الأنشطة المختلفة والتخلص من الملابس سريعًا يزيد من إمكانية تغير لون الجلد بشكل أسرع.

 

فوائد كريم تفتيح المناطق الحساسة

بصرف النظر عن التخلص من البشرة الداكنة في المناطق الحميمة فإن هناك فوائد أخرى تحصلين عليها من كريم تفتيح المناطق الحساسة، ومن تلك الفوائد:

 

1. الترطيب:

ترطيب الجلد عمومًا والمناطق الحميمة خصوصًا يقلل من المشكلات التي يمكن أن تتعرض لها البشرة من الجفاف سواء الخشونة أو اللون الداكن أو غيرها، فالحفاظ على الترطيب مع الكريم يساعد في تجديد شباب الجلد والحفاظ على لونه الأصلي ومنع الترقق.

 

2. القضاء على تراكم المنتجات المضادة للعرق:

تساهم مزيلات العرق أيضًا في سواد البشرة وزيادة المناطق الداكنة، فهي تعمل على سد الغدد العرقية بشكل مؤقت لتقليل العرق، وينجم عن هذا تراكم مستمر للجل المضاد للتعرق في مسام جلد الإبط، وفي النهاية تتحول تلك المسام المغطاة إلى التصبغ الداكن بالتدريج.

 

ويساعدك كريم التفتيح على التخلص من تراكمات مزيلات العرق نتيجة المستخلصات النباتية فيه والتي تتمتع بخصائص مضادة للسموم وبالتالي تفتح المسام وتقلل من تصبغ الجلد وأيضًا من رائحة الجسم.

 

3. القضاء على الالتهابات:

المناطق الحميمة أكثر تعرضًا للالتهابات والفطريات بسبب تراكم العرق وعدم التهوية ولأن طبيعة الجلد فيها من الأساس ضعيفة وحساسة.

 

لذا فاستخدام كريم تفتيح يعني توجيه المزيد من العناية إلى تلك المناطق والحرص على تنظيفها وتجفيفها باستمرار مما يساهم في زيادة ثقتك بنفسك وتقليل مشكلات الجلد في تلك المنطقة.

 

أشياء يجب الانتباه إليها عند استخدام كريم تفتيح المناطق الحساسة

عند شراء كريم لتفتيح وتبييض المناطق الحساسة عليك مراعاة بعض الأمور التي تزيد من فاعلية الكريم وتقلل من أي تأثيرات سلبية وتُطيل أمد النتائج أيضًا، وتتمثل هذه الاعتبارات في:

 

  • الاعتماد على مكوّنات طبيعية: فهي التي تضمن لك عناية فائقة بالمناطق الحميمة وعدم التسبب في أي تهيج أو حساسية تزيد من اللون الداكن.
  • الابتعاد عن المنتجات الهرمونية: فإذا كانت التغيرات الهرمونية جزء من أسباب اللون الداكن فلا يُنصح عادة باستخدام منتجات هرمونية إلا تحت إشراف طبي كامل وذلك حتى لا يؤدي الأمر إلى خلل في وظيفة المهبل والأعضاء التناسلية.
  • اختبار الحساسية: حتى في حالة المنتجات الطبيعية فإن طبيعة الجسم تختلف من شخص إلى آخر لذا يجب تجربة المنتج على جزء مكشوف من الجسم مثل الساق أو الذراع ومراقبة ردود الفعل بعد تطبيق الكريم.
  • عدم تعجل النتائج: فإن كريم التفتيح الطبيعي أو المواد المنزلية ليس حلًا سحريًا بين يوم وليلة ولا تتوقعي نتائج ملحوظة قبل 10-15 يوم من الاستخدام المنتظم.
  • مراعاة نظام طبيعي صحي: مع استخدام الكريم عليك اتباع نظام صحي من تناول الكثير من الخضراوات لتجديد البشرة بشكل أسرع مع ارتداء الملابس القطنية والابتعاد عن مواد التنظيف القاسية ذات العطور والتي تزيد من تصبغ تلك المناطق وتؤدي إلى جفافها، كما أن خسارة القلي من الوزن ستمنحك نتائج جيدة.

 

كريم تفتيح المناطق الحساسة ستار وايت الإسباني Star White

ستار وايت تركيبة طبيعية تمامًا لحل مشكلة تلون الجلد المحرجة والتي تزيد من إشراق البشرة وتغير من اللون، فهو النوع المناسب لتفتيح البشرة الحساسة في المناطق الحميمة سواء أسفل الإبطين أو بين الساقين أو في منطقة البكيني.

 

وسواء كان اللون الداكن نتيجة التغيرات الهرمونية أو الخلايا الصبغية الزائدة أو التقدم في العُمر فإن كريم Star White سيمنحك نتيجة رائعة خلال عدة أيام بسبب قدرته على توحيد لون البشرة وتعزيز التوهج وزيادة الثقة بالنفس.

 

ما الطريقة التي يعمل بها كريم ستار وايت الإسباني لتفتيح المناطق الحساسة؟

التطبيق المباشرة للكريم على المنطقة المرغوب تفتيحها والتدليك يمنحك نتائج رائعة، فهو يعتمد على مجموعة مميزة من العناصر التي تجدد البشرة وتقلل من التصبغ وتقلل من الجفاف الذي قد يكون من أسباب البشرة الداكنة.

 

ومن أهم العناصر في Star White:

  • مستخلص زهرة البيليس بيرينس، وهي تحتوي على عناصر فعّالة في تفتيح وتجديد البشرة مثل البيليدس Belides ذو الفاعلية الكبيرة في التفتيح وتقليل البقع والنمش وعلاج فرط التصبغ.
  • فيتامين سي: ومن المعروف قدرة هذا الفيتامين على تجديد شباب البشرة والتفتيح السريع سواء للوجه أو المناطق الحساسة دون تأثيرات جانبية.
  • مستخلص جذر جليسيرهايزا جلابرا Glycyrrhiza Glabra: وهو من العناصر الأكثر نشاطًا في زيادة مرونة الجلد وتقليل التصبغ مما يؤدي إلى توحيد في لون البشرة.
  • زبدة البوتيروسبيرموم باركي: وهي غنية للغاية بمجموعة من الفيتامينات مثل أ وهـ مما يساعد في زيادة تفتيح وإشراق البشرة، كما تحتوي على الأحماض الدهنية الأساسية التي تقلل من شيخوخة الجلد وتحارب الجفاف.
  • زيت Prunus Amygdalus Dulcis: وهو من المكونات التي تساعد في تقليل الحساسية التي يُصاب بها الجلد سواء من مياه الكلور أو عند إزالة الشعر أو عند نمو الفطريات التي تزيد أيضًا من المظهر الداكن والملمس غير المريح للبشرة.

 

لذا إذا كنت ترغبين في بشرة ناعمة نقية بمواد طبيعية تمنحك الكثير من الفوائد فلا تترددي في تجربة ستار وايت الإسباني الذي أثبت فاعلية كبيرة دون أي تأثيرات سلبية.

 

ولنتيجة مميزة احرصي على غسل المنطقة الحميمة بغسول لطيف وجففيها جيدًا ثم قومي بتطبيق القليل من الكريم على المناطق التي تستهدفينها ودلكيه برفق حتى الامتصاص الكامل، وكرري هذه العملية مرتين يوميًا.

رابط شراء المنتج

 

تلخيص سريع عن كريم تفتيح المناطق الحساسة

فرط التصبغ أن اللون الداكن في المنطقة الحميمة من الأمور الطبيعية تمامًا، وفي حين تتسم تلك المناطق لبعض الناسء باللون الفاتح فهذا ليس من الأمور الأكثر شيوعًا.

 

ويمكن للتدليك بالزيوت الطبيعية بانتظام أو بكرين تفتيح يومي للترطيب وتقليل الحساسية وزيادة نعومة البشرة أن يساعدك في التخلص من اللون الداكن والذي يكون عادة من التغيرات الهرمونية في الجسم، لذا يكون أكثر حمرة من بقية المناطق.

 

لذا استخدام الكريم أو أي من وسائل التفتيح الأخرى يجب أن يكون لزيادة العناية بتلك المناطق الحساسة ودعم ترطيبها وتقليل الجفاف.

 

وبالتدريج سيتغير اللون إلى الأفضل عند عزل جميع المسببات التي تزيد من التصبغ واللون الداكن، وسيساعدك أيضًا تناول كمية كافية من المياه للتخلص من السموم وتفتيح المسام.

 

المراجع:

  1. Times Of India: Lighten Your Intimate Parts with the most natural and safe ways
  2. Wiki How: Lighten Up your bikini areas

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تحتاجي مساعدة بالشراء؟ اضغط هنا
يرجى تفعيل علامة (صح) للموافقة على شروط خصوصية موقع د.زينة