دليلك الشامل عن مزلق الجنس وأفضل الأنواع

مزلق.. كل ما ترغبين في معرفته لإثراء علاقتك الحميمة

لا يُدرك الكثيرون أن استخدام مزلق في العلاقة الحميمة قادر على نقل مستوى المتعة والرضاء الجنسي إلى مستويات أعلى بكثير مما اعتادوا عليه، وبالنسبة لبعض النساء اللاتي يعانين من جفاف المهبل فقد يكون هذا هو الحل السحري الذي يجعل ممارسة الجنس أمرًا ممكنًا من جديد بعد فترات من الألم والتهرب من العلاقة الحميمة.

 

فما هو المزلق وما أنواعه وكيفية الاختيار بينها، وكيف يساهم في التشحيم والترطيب وتسهيل إتمام العلاقة وما أفضل الأنواع، كل هذا وأكثر سنتعرف عليه الآن.

 

ما هو المزلق؟

المزلق عبارة عن سائل يتم تطبيقه على المهبل أو العضو الذكري قبل ممارسة العلاقة الحميمة لتسهيل عملية الإيلاج والتي قد تكون مؤلمة في بعض الحالات مثل جفاف المهبل أو الضيف الشديد لفتحة المهبل أو أن يكون القضيب ضخمًا بدرجة كبيرة.

 

ومن المفترض أن يتم إفراز سوائل ترطيب طبيعية من الرحم من المداعبات الجنسية، ولكن قد لا تكون بدرجة كافية أو ترغب المرأة في فترة أطول من المداعبات ولا يتمكن الرجل من تلبية رغباتها لمعاناته من سرعة القذف أو عدم قوة الانتصاب.

 

لذا من المفيد للجنسين محاولة التغلب على صعوبات العلاقة بوسائل طبيعية مفيدة تزيد من التقارب الجسدي بينهما ومقاومة أي مشاعر إحباط.

 

أسباب تجعل من الضروري لكل امرأة استخدام المزلق أثناء العلاقة الحميمة

استخدام مزلقات لفترة طويلة كان من الأمور التي لا تجرؤ المرأة على التفكير في استخدامها لأن هذا يعني بالنسبة للبعض فشل زوجها في إسعادها وأنها تشعر بالألم من العلاقة، أو أنها تقدمت في السن ولا تصلح للعلاقة.

 

ولكن هذه الأمور تغيّرت بالتدريج الآن، فحتى إذا كانت المرأة تشعر باستثارة قوية ولديها سوائل مهبلية مناسبة للإيلاج فإن استخدام المزلق يمكن أن يرتقي بالمشاعر والأحاسيس والإثارة إلى مستويات أكثر قوة بكثير من المتوقع وإطالة فترة اللقاء الحميم مما يزيد من التقارب بين الزوجين.

 

وفيما يلي أسباب تشجعك على تطبيق المزلق أيًا كان عمرك أو حالتك أو طبيعة العلاقة من زوجك:

 

1. أحيانًا يستغرق الجسم وقتًا أطول من العقل للاستجابة الجنسية:

يؤكد خبراء العلاقات الزوجية أن التزليق الطبيعي هو من الدلالات القوية على استثارة المرأة ولكنه ليس المؤشر الوحيد، فقد يستغرق الجسم وقتًا أطول من العقل في الاستجابة الفسيولوجية.

 

فسوائل المهبل عند المرأة مثل الانتصاب عند الرجل هي دليل الوصول للإثارة الكاملة ولكن هذا لا يعني أن غياب الانتصاب ينفي الاستثارة.

 

فالأمر ليس مفتاح الضوء الذي تقوم بتشغيله وإيقافه، فالطبيعة الفسيولوجية للإثارة تعني أن الأمور قد تستغرق بعض الوقت حتى تصل إلى الكمال.

 

فمع التحفيز الجنسي للمرأة تتمدد الأوعية الدموية بحيث تصل المزيد من الدماء إلى المنطقة التناسلية ويؤدي هذا الاندفاع الدموي إلى تحفيز الغدد المهبلية والخلايا المخاطية لتفرز السوائل التي تجعل ممارسة العلاقة الحميمة أكثر سهولة وامتاعًا للطرفين.

 

ولكن هذه الاستجابة قد تتأخر وفقًا للكثير من العوامل مثل الانشغال العقلي أو الخوف من الألم، لذا فالمداعبات جزء مهم من العلاقة الحميمة لتحفيز الاستجابة الفسيولوجية.

 

2. يوفر المزلق مشاعر جديدة ممتعة خلال العلاقة:

فبعض النساء قد يكون لديهن سوائل طبيعية تؤدي لممارسة العلاقة بشكل سهل، ولكن مع هذا يستخدمن المزلق للوصول إلى مشاعر المتعة سريًعا مع الإيلاج وعدم انتظار المزيد من سوائل المهبل.

 

كما أن تدليك المزلق في البداية أصلًا يكون بمثابة المداعبات المحفزة لتدفق الدورة الدموية بكفاءة، فعندما تطبقين المزلق لزوجم وهو يقوم بتدليكه لك فإن الأمور تصير أكثر حميمية بينكما وتكون طريقة جيدة لمداعبة أكثر امتاعًا.

 

3. المزلق يحرر عقلك كليًا من أي قلق أو مخاوف:

كثيرة هي المخاوف المرتبطة بالعلاقة الحميمة، فالرجل قد يُفكر في أنه من الضروري أن يصل إلى منطقة الإثارة في زوجته قبل القذف وأن يُحافظ على الانتصاب لفترة طويلة لتحقيق هذا الهدف.

 

ومن ناحية أخرى تظل المرأة تفكر متى ستشعر بهزة الجماع لإفراز السوائل وإسعاد زوجها ونفسها، وهذا التفكير نفسه من أولى مدمرات العلاقة الحميمة ومن أكثر أسباب الفشل في الوصول للنشوة.

 

فكثرة التفكير تقلل من تدفق الدم إلى الأعضاء التناسلية وتنقله إلى المخ، لذا يساعد المزلق في التحرر التامّ من أي قلق في نجاح الإيلاج أو الترطيب بل تكون الأمور عفوية أكثر مما يُسرِّع من الوصول إلى النشوة أكثر من مرة خلال العلاقة.

 

4. لا تتسبب في أي إدمان أو تأثيرات ضارة:

من أكثر الاتهامات الموجهة لاستخدام مزلقات دون حاجة حقيقية هو الخوف من الإدمان عليها وأن تؤثر على إفراز السوائل المهبلية الطبيعية وأن تفشل العلاقة الحميمة من دونها، ولكن هذا غير حقيقي على الإطلاق.

 

فلا يمكن أبدًا إدمان المزلقات من أي نوع، كما أنها تقلل من المخاوف التقليدية وتزيد من الإقبال على العلاقة الحميمة مما يؤدي بالتالي لزيادة إفراز السوائل الطبيعية.

 

5. إعادة الحياة للعلاقة الزوجية من جديد:

الرجل والمرأة دائمًا في معاناة يومية من العمل ومتطلبات الأطفال والانهاك الجسدي، وبالتالي تتراجع اللقاءات الحميمة بالتدريج حتى تكون نادرة لعدم القدرة على ممارستها لفترة طويلة للوصول إلى النشوة.

 

ولكن يجعل العملية أسهل بكثير ويقلل من أي ألم تشعر به المرأة سواء في بداية الزواج أو عند التعرض لتغيرات هرمونية متنوعة تؤثر على المهبل وتتسبب في فتور من ممارسة الجنس وبالتالي زيادة الفجوة بينها وبين زوجها.

 

ما هي أنواع المزلق؟

هناك عدة أنواع من المزلقات والتي يمكنك الاختيار بينها وفقًا لطبيعة بشرتك والاستخدامات التي ترغبين بها، وتتمثل هذه الأنواع في: 

 

1. المزلق المائي:

وهو الأكثر انتشارًا وتوفرًا سواء في الصيدليات أو المتاجر الإلكترونية، وهي الأقل في الأسعار وتعتبر الطريقة المثلى لبدء استخدام المزلق إذا كنت تشعرين بالقليل من الانزعاج أثناء العلاقة الحميمة.

 

فهذا النوع آمن مع الواقي الذكري والمداعبات ومن السهل غسله إذا لم ترتاحي لفكرة المزلق كما يمكن تطبيقه أكثر من مرة خلال اللقاء خصوصًا في حالة استخدامه كرذاذ.

 

2. مزلق السيليكون:

وهو مستوى أعلى من المزلق المائي ويبقى لطيفًا لفترة طويلة ولكن إزالته تتطلب الماء والصابون، فإذا كانت المرأة تعاني من جفاف المهبل نتيجة التغيرات الهرمونية مثل انقطاع الطمث أو أثناء تناول حبوب منع الحمل فمن المحتمل أن يكون السيليكون من أفضل أنواع المزلق التي تعتمدين عليها.

 

ومزلقات السيليكون آمنة مثل المائية سواء على الجلد أو على الواقي الذكري، ولكنها مرتفعة في السعر أكثر وقد يصعب الحصول عليها قليلًا.

 

3. المزلقات الزيتية:

وهي من الأنواع الرائعة للاستخدام الخارجي والمداعبات لأنها تكون زلقة للغاية لذا تستخدم أكثر في التدليك لأنها يمكن أن تؤدي إلى تهيج جدران المهبل.

 

كما أنها غير مناسبة للاستخدام مع الواقي الذكري نظرًا لقدرتها على تكسير السيليكون.

 

وتعتمد مزلقات السيليكون على مكونات طبيعية مثل زيت جوز الهند وزيت الأفوكادو وزيت الزيتون وزيت فيتامين هـ أو زيت القنب.

 

4. مزلق الصبار:

وهو من الأنواع النادرة إلى حد كبير ولكنه يقضي على أي شعور بالتهيج والالتهاب ويضمن الترطيب لفترة لكن ليست طويلة للغاية مثل مزلق السيليكون كما أن رائحته قد تكون مزعجة للبعض.

 

أنواع المزلقات المضمونة لترطيب دائم دون أي تأثيرات جانبية

اختيار مزلق مضمون مهمة يجب القيام بها للحصول على فوائد المزلق للعلاقة الحميمة ورفع درجة الرضاء الجنسي بين الطرفين، ولتجنب الكثير من الحيرة جمعنا لك بعض من أفضل أنواع المزلق الطبية الخاضعة للاختبارات المتعددة للاختيار بينها:

 

1. مزلق مائي طبي ايروس Eros Aqua Water Based Lubricant:

وهو من الأنواع التي تمنحك ترطيبًا يدوم لفترة طويلة دون الحاجة إلى إعادة تطبيقه من جديد مع كل مميزات المزلقات المائية من السعر المناسب وسهولة التطبيق وعدم التسبب في أي فوضى.

 

ما هي مميزات ايروس؟

  • منتج أمريكي عالي الجودة
  • يعتمد على مواد طبية آمنة تم اختبارها والتأكد من فاعليتها.
  • آمن تمامًا للاستخدام مع الواقي الذكري.
  • يقلل من الشعور بالاحتكاك المؤلم عند العلاقة الحميمة.
  • يرفع درجة ترطيب المنطقة الحساسة بشكل سريع.

رابط شراء المنتج

 

2. مزلق سيليكون طبي ايروس Eros Body Glide Silicone Based Lubricant:

لأن تأثير كل منتج يختلف وفقًا لطبيعة البشرة وحالة المهبل وأيضًا متطلبات الشريك في العلاقة، فإن تجربة مزلق السيليكون يمكن أن يحل بعض المشكلات التي قد يتسبب فيها المزلق المائي مثل الحساسية.

 

ومن أهم المميزات التي يتسم بها مزلق السيليكون ايروس:

  • غني بفيتامين هـ الذي يزيد من ترطيب وتجديد البشرة ومنع الجفاف وزيادة قوّة الجلد.
  • لا يتم امتصاصه في الجلد ويبقى لفترة طويلة مما يقلل من الحاجة لتطبيقه أكثر من مرة خلال العلاقة.
  • يقلل من الجفاف والحساسية.

رابط شراء المنتج

 

هل هناك طريقة صحيحة لاستخدام المزلق؟

يبدو أمر تطبيق المزلق بسيط للغاية وغير قابل للأخطاء، ومع هذا هناك بعض الأمور التي من الأفضل أخذها بعين الاعتبار:

 

  • يوصي الكثير من أخصائيين العلاقات الزوجية والأمراض الجلدية أن يتم تطبيق المزلق على القضيب وليس المهبل وهذا لسهولة نشره في المهبل بعد ذلك وتوزيعه بشكل جيد.

 

  • يتم تطبيق طبقة رقيقة للغاية من المزلق، فالمبالغة في الأمر تأتي بنتائج عكسية، فالترطيب الزائد قد يجعل الأمور فوضوية للغاية.

 

  • في حالة استخدام واقٍ ذكري فمن الأفضل تطبيق القليل من المزلق بالداخل أولًا ثم وضع القليل على الواقي من الخارج.

 

هل هناك أي أضرار من استخدام مزلق أثناء العلاقة الحميمة؟

الهدف من استخدام المزلق هو زيادة تشحيم المهبل لذا يتكوّن عادة من مواد طبيعية، ولكن لأن كل امرأة تختلف عن الأخرى في درجة الاستجابة والحساسية فمن الأفضل ملاحظة الآتي لتجنب أي أعراض سلبية:

  • تطبيق المزلق بكمية صغيرة على منطقة خارجية من الجلد ومراقبة رد الفعل التحسسي.
  • الامتناع عن استخدام المزلق أثناء الحمل إلا بعد استشارة الطبيب.
  • في حالة الجنس الفموي تأكد من أن المزلق طبي وقابل للتذوق.
  • عدم المبالغة في تطبيق المزلق حتى لا يؤثر على إفراز السوائل الطبيعية.
  • عدم استخدام المزلق بعد انتهاء مدة الصلاحية ومراعاة تخزينه وفقًا لإرشادات المنتج.
  • لا يؤثر المزلق على الخصوبة بأي شكل من الأشكال ولا يتعارض مع الرغبة في الحمل، بل يمكن أن يُساعد فيه من خلال ممارسة أفضل للعلاقة.

 

ملخص سريع عن المزلقات

استخدام المزلقات في العلاقة الحميمة يمكن أن يرفع درجة الإثارة لمستويات أعلى بكثير، ولكن هذا لا يعني على الإطلاق عدم الاهتمام بالمداعبات ومحاولة إرضاء زوجتك والوصول بها لهزة الجماع. فهو مجرد وسيلة لتقارب أفضل وليس ليتم تبديله باللمسات الرقيقة التي تثير زوجتك وتساهم في نجاح أكبر للعلاقة.

 

المراجع:

  1. Self: Everything you need to know about lube
  2. Pop Sugar: Facts about lube
  3. Shape: Everything you need to know about lube

2 thoughts on “دليلك الشامل عن مزلق الجنس وأفضل الأنواع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تحتاجي مساعدة بالشراء؟ اضغط هنا
يرجى تفعيل علامة (صح) للموافقة على شروط خصوصية موقع د.زينة